• Pic Mgmt

    الجودة وضمانها قضية

    أصبحت الجودة وضمانها تمثل لنا قضية سنعمل بعون لله على إنجازها

  • Pic Mgmt

    التعليم ... مشروع للإصلاح ورؤية للتطوير

    يرجع الاهتمام بالتعليم كونه دعامة من دعائم الأمن الوطني وشرط من شروط بقاء الأمم، فكلما ارتفع مستوى التعليم في مجتمع ما زاد مستوى الوعي فيه، فالبداية في كل مشاريع الإصلاح والتحسين هو الاعتراف بوجود مشاكل وتحديات 

  • Pic Mgmt

    تعليم ...لمرحلة جديدة

    أن المرحلة الانتقالية التي نعيشها حالياً تحتاج إلى عقلية جديدة وخيال مبدع ووجدان متحرك، وبالتالي نحتاج إلى مؤسسات تعليم عالٍ تقودنا نحو إنتاج العقول والأفكار وليس إنتاج قوالب جامدة ومتكررة.

  • Pic Mgmt

    التعليم ...وترف المخرجات

    إن مؤسسات التعليم العالي التي لا تترجم مخرجاتها وفق سوق العمل ستظل ترفاً في وطن هو في حاجة ماسة لكل الكوادر والأطر،  إننا نريد مؤسسات تعليم عالٍ تعمل على تطوير المجتمع وصولاً إلى تحقيق أهدافه في التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والعلمية

  • Pic Mgmt

    ازداد الاهتمام العالمي بنظم الجودة وضمانها

    أن مؤسسات التعليم العالي تسعي حالياً إلى تقديم برامج تعليمية ذات  جودة في التعليم والتعلم والبحث وخدمة للمجتمع. كون الجودة وضمانها في التعليم العالي أصبحت  أمر ضروري لتحقيق التنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية والتنقل الطلابي، كما تقود بالتالي إلى الإبداع والابتكار وهذه العناصر هي أمر حيوي

الأجندة

المشاركة في ندوة دولية عن المجتمع المدني


  سيشارك الأستاذ الدكتور / حسين سالم مرجين بعون لله تعالي في

2017-10-12

المزيد

المشاركة في اللقاء الإقليمي الثاني


وجهت اللجنة العلمية للقاء الإقليمي الثاني حول الجودة واتجاها

2017/9/15

المزيد

يوم الباحث العربي


سيقوم الدكتور / حسين سالم مرجين - رئيس الجمعية الليبية للجودة و

2017/4/25

المزيد
التفاصيل

الجودة وضمانها في الجامعات الليبية الحكومية ... إلى أين؟

أن نظرة سريعة على أهم ملفات التعليم خصوصاً التعليم العالي لهذا العام سيكتشف أن هذا العام  2014 م يحمل على كتفيه قائمة طويلة من الملفات المفتوحة منذ أعوام ،  ولعل أهم ملف هو ملف الجودة وضمانها، ولأنه في عام 2014 تم عقد المؤتمر الوطني للتعليم العالي، فإننا سنطرح عدة تحديات  فيما يتعلق بجودة التعليم الجامعي بالإضافة إلى بعض  الفرص التي يمكن الاستفادة منها على أرض الواقع :
 تعرف الجامعة على أنها مؤسسة اجتماعية طورها المجتمع لغرض أساس هو خدمته، وهى مؤسسة علمية تشمل وظائفها الرئيسة التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع ولكي يتم ضمان الجودة نعتقد بضرورة  توافر بعض المتطلبات أهمهــــا :-
  • نشر ثقافة الجودة الصحيحة في الجامعات ( لا نريد موالد سيدي الجودة) الهدف منها حشد إعلامي فقط !
  • تعميم ثقافة الدراسة الذاتية بين أعضاء الهيئة التدريسية والإداريين – الأكاديميين .
  • اعتماد مبدأ التدريب المستمر للعاملين كافة بهدف تحسين أدائهم.
  • تطوير نظم المعلومات لمساعدة العاملين على اتخاذ القرارات الصحيحة والبعد عن الذاتية والعشوائية.
  • تفويض الصلاحيات للترشيد الأمثل للوقت .
  • تثمين جهود العاملين الذين يحققون جودة عالية.
لو تصفحنا دليل ضمان الجودة والاعتماد الصادر عن المركز الوطني لضمان جودة واعتماد المؤسسات التعليمية  والتدريبية لوجدنا ثمة معايير للاعتماد يجب توافرها فى مؤسسات التعليم العالي وهي :-
1.   رسالة المؤسسة وأهدافها.
2.   التنظيم الإداري.
3.   البرنامج التعليمي.
4.   هيئة التدريس.
5.   خدمات الدعم التعليمية.
6.   الشؤون الطلابية.
7.   المرافق .
8.   الشؤون المالية .
9.   البحث العلمي وخدمات المجتمع والبيئة.
10.   ضمان الجودة والتحسين المستمر.
فمـنالمفترض أن يكون هناك مكاتب للجودة فى الجامعات والكليات والأقسام تقوم بالتقييم والتقويم  الذاتي لإعطاء صورة عن المؤسسة كما هي ، فالجودة تعنى أن نري أنفسنا بشكل أفضل كما يرانا الآخرون وليس كما نرى نحن أنفسنا ، وبعد هذه المرحلة تأتي مرحلة التدقيق الداخلي ومن ثم يأتي التقييم الخارجي للحصول على الاعتماد سواء أكان مؤسسياً أو برامجياً وصولاً للإبداع والتميزً .
إننا نقترح على المؤسسات التعليمية المقترحات العملية التالية البعيدة عن الخيال والتصورات والرؤىالوهمية والبعيدة عن التطبيق والواقع:
·        ضرورة الإسراع بتفعيل مكاتب الجودة بكل الجامعات والكليات والأقسام .
  • إنشاء صندوق لدعم جودة التعليم  بالجامعات .
  • عقد ورش عمل حول أهمية الجودة.
  • ربط البحث العلمي بخدمة المجتمع وأن تسود ثقافة البحث العلمي الصحيحة بدلا من بحوث الترقيات وتحويل نتائج البحث العلمي إلى واقع ملموس بدلاً من مجرد أبحاث مكدسة فوق بعضها  ولقد قامت جامعة القاهرة خلال الأعوام الماضية بإنشاء مجلة علمية عالمية وضعت معايير للنشر فيها ،  وجلبت علماء مصر ووضعتهم فى اللجنة الاستشارية للمجلة المذكورة نذكر منهم (د. مجدي يعقوب)  و ( د. أحمد الزويل)  .
  • أن  تضع الجامعات الليبية فى حسبانها التغيرات الكبري التي لحقت ببيئة المجتمع .
  • أن يكون لكل الجامعات رؤية ورسالة وأهداف واضحة.
  • ضرورة وضع الخطط الإستراتيجية للجامعات وأن تكون واضحة محددة وتضع فى حسبانها جميع الاحتياجات التعليمية وجميع التهديدات الداخلية والتحديات الخارجية مع توفر سياسات وخطط تفصيلية محددة الأهداف تترجم تلك الإستراتيجيات إلى واقع عملي .
  • أن توضع هذه السياسات والخطط للمراجعة والتحديث باستمرار من أجل مواكبة التطور والتحديات التي تواجه التعليم الجامعي ، "وكمثال على هذا حدثني احد عمداء الكليات بإحدى دول الخليج العربي بأنه طلب مقابلة رئيس الجامعة وذلك لغرض معين فما كان من رئيس تلك الجامعة إلا أن قال له لا تأتي إلا ومعك خطة الكلية ومن ثم نناقش الموضوعات التي تريد !
 
وأخيراً نختم هذه المقالة بعدة أسئلة وربما هي تحديات نأمل الوقوف عندها  :-
  • هل تستطيع الجامعات مواكبة معايير ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي ؟
  • هل رؤساء الجامعات والكليات مؤمنون بأهمية ضمان الجودة وأنها تتيح للمؤسسة التعليمية قدراً من الارتقاء ؟
  • هلالجامعات قادرة على إيجاد نظام بحثي جديد، تتوافر فيه الأجواء الصحية لبروز وظهورالعلماء الحقيقيين وليس مجرد الساعين إلى الحصول على درجات علمية على الورق ببحوثمكررة ومنقولة ؟
  • هل البحث العلمي في الجامعات موجه نحو معالجة المشاكل المجتمعيةومتوافق مع متطلبات التنمية ؟
  • هل يمكننا تطوير جامعات كي تسهم في تخريج كوادر قــادرة علــى التفكيرالنقـــدي الإبداعــــــي لا ذهنية العنعنة والحفظ ،  والتكرار  والاستظهار ؟
  • هل يؤمن الأستاذ الجامعي نفسه بضرورة التغيير والخروجمن دائرة التعليم إلى رحاب الفكر والإبداع في العلم والتعليم والبحث والتطوير علىحد سواء ؟ 
  • هل نستطيع إعادة صياغةالعلاقة بين الجامعة والمجتمع لكي تأخذ دورها الفاعل والمنشود في إحداث التغيير فيالمجتمع وتنميته ؟
  • كيف يمكن للجامعات الانفتاح على الأحداث والتطورات التي تجري فيالمجتمع، والمشاركة فيها؟
  • وبالنظر إلى الحالة التنموية الراهنة لمجتمعنا وتنوعتحديات التنمية وإشكالاتها ، هل يصبح من المقبــــول علميـــــاً واجتماعيـــــا، تباطــــــؤ الجامعــــــــة أو تهاونهــــــا في القيـــــام بدورهــــــا نحــــو المجتمـــع
 وخدمة قضاياه ؟
  • هلالمواءمة بين مخرجات التعليم العالي ومتطلبات التنمية واحتياجات سوق العمل ممكنة ؟
  • ما هي فرص العمل المتاحة في سوق العمل المحلي حتى يتم توفيرالخريج المدرب للاستفادة منه ؟
"نختم بهذه التساؤلات أو التحديات  والتي لا تحتاج إلى إجابة بل وقفة وتدبر مع الذات لضمان جودة المؤسسات التعليمية "

الأخبار
المشاركة في فعاليات الندوة الدولية " المجتمع المدني والانتقال الديمقراطي
ورشة عمل بمدرسة دار الإبداع للتعليم الحر- أبوسليم-طرابلس
خطاب إلى السيد غسان سلامة - مبعوث الأمم المتحدة بليبيا
المشاركة في الملتقي حول جودة واتجاهات بحوث الدكتوراه في العلوم الاجتماعية
ورشة عمل بكلية العلوم الإدارية والمالية - طرابلس